النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: أبو بكر الشنواني يصف الجامع الأزهر في القرن الحادي عشر !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    943

    أبو بكر الشنواني يصف الجامع الأزهر في القرن الحادي عشر !

    أبو بكر الشنواني من كبار علماء النحو في القرن الحادي عشر ،وهو من تلاميذ العلامة ابن قاسم العبادي

    و الشنواني هو خال و أستاذ الشهاب الخفاجي رحم الله الجميع

    و للشنواني كتب نحوية عالية:

    كالمطالب الرحمانية علي الآجرومية ،

    و حاشيتان علي شرح الآجرومية للشيخ خالد الأزهري تعرف الكبري بالفوائد الشنوانية والصغري بالدرة الشنوانية ،

    و له أيضا حاشية علي شرح الأزهرية للشيخ خالد تعرف بالدرة البهية

    و له حاشية علي أوضح المسالك لابن هشام



    وفي مقدمة الدرة الشنوانية له كلام في وصف الجامع الأزهر أحببتُ أن أطلعكم عليه :

    قال أبو بكر الشنواني رحمه الله تعالي :

    " الأزهر :هو الجامع الذي هو أول بيت وضع للناس بالقاهرة ،

    وهذا الجامع المذكور هو بذكر الله معمور ،

    و قد اختص بكثرة العبادة و اكتساب السيادة واستعقاب السعادة ،

    فيا له من جامع ما أزهره و موضع ما أنوره !

    والجالس فيه يجد راحة من قبل الرحمن ، و لا ينكر ذلك إلا من ابتلي بالحرمان

    وقد انتشر في الآفاق علماؤه ،و نفع الشرق و الغرب صلحاؤه ،

    ولا عبادة متيسرة في مثله و لا علم أكثر مما بين أهله

    و هذه نبذة يسيرة و إلا ففضله شائع وفخره ذائع

    و لله الفضل والمنة إذ جعل عمل أهله عمل أهل الجنة
    " اهـ


    اللهم يسر للأزهر عودة إلي ما كان عليه فأنت المرتجي لا ربّ غيرك و لا إله سواك

    و صلي الله علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المشاركات
    457
    نسأل الله أن يرجع للأزهر عصره الزاهر نستضيء بسناه الباهر
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

  3. #3
    اخي سامح اشتقتك اليكم
    ما أري اسمك وإلا تذكرني بالإمام السبكي

    جزاكم الله
    ونسئل الله أن يرجع الأزهر الي ما كان عليه
    كلمات العلامة الشنواني احزنت قلبي!
    وكلما تذكرت الأزهر قبل مئة سنة
    والأزهر اليوم
    حق لكل احد ان يبكي
    وهذا ليس في الأزهر وحده بل انظر الي جامع القيروان في الفاس
    وجامعة القيروان في تونس الخ


    انظر ما يقوله العلامة هيتو حفظه الله
    في كتابه الماتع المتفيقهون

    "وقد حدثنا أشياخنا عن طريقة التدريس في الأزهر قبل أن يطور ويدمر، أن الطالب كان لا يدخله إلاَّ وهو حافظ للقرآن في الكتاتيب، فإذا دخله قرأ في السنة الأولى من كتب النحو الآجرومية بأربعة شروح لها.
    وفي السنة الثانية يقرأ قطر الندى .
    وفي السنة الثالثة يقرأ شذور الذهب .
    وفي السنة الرابعة يقرأ شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ويحفظها كما يحفظ الفاتحة.
    وفي السنة الخامسة والسادسة يقرأ شرح الأشموني على الألفية .
    فإذا نجح في هذا، وانتهى منه شرع في السنة السابعة والثامنة بدراسة المطول على السعد في البلاغة.


    وهكذا كان يدرس ويتدرج في الكتب في شتى العلوم .

    وهذا يعني أن الطالب الذي قرأ هذه السلسلة المتتابعة، من الآجرومية إلى الأشموني ـ لا شك في أنه قد درس من قواعد لغة العرب ما يجعله في مصاف الأئمة الكبار فيها، ولا سيما أنه كان يتلقى هذه العلوم في الصغر في دراسته الابتدائية والثانوية .
    ولذلك فقد وجدت في جيل الأساتذة الأزهريين الذين أدركوا تلك المرحلة الأزهرية من أساتذتي ـ وجدت فيهم أئمة في اللغة ولم أجد فيهم أساتذة كما يعرفُ الطلابُ اليوم في أساتذة الجامعات .


    وهكذا كان يدرس الفقه، فكان الطالب يدرس أولاً حاشية الباجوري على ابن قاسم في الفقه الشافعي، ثم يدرس حاشية الشرقاوي على التحرير، ثم يدرس المنهج وشرحه لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري، ثم يدرس المنهاج للإمام النووي بشرح الإمام جلال الدين المحلي الذي يعتبر الذروة في الدقة والإتقان والإحكام في الفقه .
    وهذا كله في الدراسة الابتدائية والثانوية، فإذا ارتقى إلى الدراسة العالية، بدأ بدراسة الفقه الخلافي والأدلة ومناقشتها .
    ولذلك كان يصل الطالب إلى الدراسة العالية بعد الثانوية وهو إمام في المذهب، لا يقل عن كبار أئمته المبرزين فيه.
    ولقد درست الفقه على عدد من الأساتذة الذين كانوا يملون علينا منهاج النووي مع شرح المحلي إملاء عن ظهر قلب وهو يقع في أربعة مجلدات، مع التمكن التام في كل العلوم على ما ذكرت من النحو والفقه.
    فأين نحن وأساتذة اليوم من هذا ....؟
    لا أريد التعليق، لأني لم أسق هذه المقدمة لهذا الغرض، والنتيجة هي التعليق.
    لقد حوربت لغة العرب من قبل أعداء الدين كما حورب الدين، وهم يدركون تماماً التلازم بين علوم الشرع واللغة .
    وما زالت علوم الشرع تتردى، وتتردى معها علوم اللغة، إلى أن صار الأمر لدرجة أن الطالب يتخرج لا أقول من الثانوية، بل من الجامعة، وهو لا يستطيع أن يقرأ سطراً واحداً من لغة العرب قراءة صحيحة، لا لحن فيها.
    "انتهي المتفيقهون

    قال الإمام العلامة ابن رسلان
    دواء قلبك خمس عند قسوته = فادأب عليها تفز بالخير و الظفر
    خلاء بطن و قرآن تدبـره = كذا تضرّع باك ساعة السحـر
    ثم التهجد جنح الليل أوسطه=و أن تجالس أهل الخير و الخيـر

  4. جزاكم الله خيرا

    للأسف صرنا نرى اليوم بعض خريجي الأزهر وهم لا يعرفون مبادئ العلوم الأولى .

    صار التعلم لأجل الوظيفة ولقمة العيش لا لأجل العلم عند الكثير من المنتسبين للدراسة الدينية ، وهو من أهم أسباب انحطاط الأزهر


    أذكر أني كنت أجلس إلى جنب شيخي - مصطفى عبد القادر رحمه الله - ذات ليلة وقد انتهينا من القراءة في شرح العقايد للتفتازاني ، فجلست أنا وهو وثلة من الطلبة نسأله ويجيبنا رحمه الله ، فاقترب منا رجل من العامة يجر خلفه فتى في ملتقى الصبا والشباب ، فألقى السلام ثم جلس ، فسأله الشيخ عن حاجته ، فصدح الرجل رافعا صوته قائلا :

    "هذا الصبي أتعبني وأعجزني وشيبني ، فشل في دراسته الأكاديمية ، فأدخلته مدرسة صناعية ، فطرد منها ، فألحقته بأحد أرباب الصنائع في السوق عله يتعلم حدادة أو نجارة تفيده ، فما أفلح وطره صاحب العمل ، فجعلته يعمل محصلا في احدى المركبات العامة (كمساري) فما نفع وطرده صاحب المركبة ، فبعثت به إلى البلدة ليعمل مزارعا في حقل لعائلتي قديم هناك ، فصار يتهرب من العمل تحت الشمس ويتأفف ويرفض !!"

    فابتسم الشيخ وقال : نعم ، ثم ماذا ؟

    فقال الرجل وقد ابتسم ابتسامة من يرجو الخير : " فقررت أنا ووالدته أن نعلمه علما شرعيا بعد أن فشل في العلوم الدنيوية لعله يجد به ما يدخ سلك وظيفة حكومية أو ما شاه ولو كاتب عدل بمحكمة ، فقررنا أن نلحقه بحلقتك هذه ليتعلم على يديك ولتتوسط له ليقبل في المعهد العلمي ويتخرج بثانوية شرعية يتكسب بها"

    ثم أردف الرجل كلامه بابتسامة كبيرة ، وقال : وأعدك أني لن أنسى لك هذا المعروف أبدا !!

    عندها نظرت في معالم الفتى فوجدته غير مبال بما يقوله أبوه وعلى وجهه علامات التبلد وقلة الإحساس .

    فنظرنا إلى الشيخ : فابتسم الشيخ واعتذر للرجل بلطف وأخرج جواله وأخبره أنه سيساعده في تدبير عمل لابنه ، فاتصل باد كبار التجار في السوق من معارفه ورتب للفتى موعدا معه في اليوم التالي مع التوصية عليه .

    فتهللت أسارير الرجل وخر وهو يلهج بالدعاء للشيخ .

    فلما غاب الرجل ابتسم الشيخ وقال : وتعجبون لمَ تخلفنا ولمَ صارت العلوم كاسدة والجهل طاغ في الأمة ، هذا مثال واحد وجل الأمة مثله ، لايلتفت الواحد منهم إلى علوم الشرع إلا بعد أن يفشل ابنه في علوم الدنيا ويفقد فيه الأمل ، فصارت علوم الشرع ملاذ الفشلة والراسبين ، وصار النابغون من الطلاب يحرص أهليهم على إدخالهمكليات الطب والهندسة ، فانحط مستوى الدارسين للعلوم الشرعية وصار أغلب من يطلبها يطلبها مصطرا راجيا الوظيفة بها بعد أن كان لا يدخل في طلبها قديما إلا النابغ من الطلاب والصبيان .

    هان الدين عليهم فهانوا في أنفسهم وعلى عدوهم .

    انتهى .
    صل يا قديم الذات عدد الحوادث .. على المصطفى المعصوم سيد كل حادث

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المشاركات
    2,379
    جزاكم الله خيرا
    بأمثال هذه الأنفاس سيعود بإذن الله تعالى الاهتمام بالعلوم الشرعية التي لا يجمل أن يتلقاها إلا أذكى الأذكياء لا الهمل المهملون من الأمة، أولئك الذين لا يطيقون التأمل والفكر بل يتعبون منه ويكرهونه لأنه يظهر سوءاتهم ولذلك كثر بين الناس في هذا الزمان بين المهتمين بالعلوم الشرعية الذم للتدقيق والتأمل والتحقيق وأكثروا من مدح السهل الميسور المعروف لكل أمي، وصرت تسمع كلام الأساتذة الكبار! لا تفرقه عن كلام العوام الذين يمشون في الأسواق إلا بشيء يسير من بعض مصطلحات شوهاء أو قليل تقويم لطريقة عرضهم ونحو ذلك...نعم هذا هو حال أغلب المنضمين إلى الكليات الشرعية الذين سيكون منهمم في المستقبل المفتون والمشايخ والمعلمون، وهذا هو حال أغلب أساتذة الجامعات في مختلف الدول العربية وخصوصا في مجال الشريعة ... يعرف هذا من يعرفه، ويحاول إنكاره وذم والتشنيع على القائل به مَنْ يؤذيه ويكشفه.
    والله المستعان
    وليس لنا إلى غير الله تعالى حاجة ولا مذهب

  6. العلامة الشنواني هو خال الشهاب الخفاجي رحمهما الله.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    943
    بارك الله فيكم جميعا

    مداعبة لأخي الدكتور محمد نصار وفقه الله تعالي :


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سيد نصار مشاهدة المشاركة
    العلامة الشنواني هو خال الشهاب الخفاجي رحمهما الله.
    قديمة ! قلتُها قبلك في المشاركة الأولي يا دكتور

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامح يوسف مشاهدة المشاركة

    و الشنواني هو خال و أستاذ الشهاب الخفاجي رحم الله الجميع

    وعندكم يا سيدي معلومات أكثر عن العلامة الشنواني وحال الجامع الأزهر قديما وحديثا فلتفدنا بها مشكورا

    وفقكم الله تعالي

  8. اهتممت بما يشير إليه العنوان فذهلت عن ذكرك للقرابة بين الشنواني والخفاجي.

    على العموم كتبت في الرياحين عن رسالة حمل فيها الشنواني على المناوي بسبب تخطئة المناوي لأستاذ الشنواني ابن قاسم العبادي في مسألة تعريف الصحابي وهي عندي مخطوطة.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    أوروبة
    المشاركات
    1,269

    أحسن الله تعالى إليكم سادتي الفضلاء و جزاكم عنّا خير الجزاء . وَ قَد ذكر مفتي السادة الحنفيّة في الديار الشاميّة في وقته العلاّمة الشيخ عبد الغنيّ النابلسيّ الدمشقيّ رحمه الله تعالى في بعض كتبه عن بعض السلف الصالحين أنَّهُ قال ما معناه : " بِفسـاد العوامّ أو العامّة تظهَرُ وُلاةُ الجَور ، وَ بِفَساد الخاصّة تظهَرُ الدجاجلة الفتّانُون عن الدين." و العياذُ بالله العظيم . أرجو المعذرة فَإِنّي منذ مُدّة أكتب من الذاكرة بعيدةً عن مكتبتي وَ سأُحاول التأكّد من النصّ في المراجع في أوّل فُرصة إن شاء الله . وفي عدّة احاديث نبويّة كريمة على صاحبها أفضَلُ الصلاة و التسليم ما معناه :" إِنَّ أَوَّلَ صلاح هذه الأُمّة قِصَرُ الأَمَل وَ قُوَّةُ اليقين وَ أوّل فساد هذه الأُمّة طُول الأمَل وَ ضَعف اليقين " . سادَتي الكرام ، لَقد أَثَرتُم كوامن النفوس وَ لواعِجَ الصدور وَ هيّجتُم أحزان الفؤاد ، فَالأمة الضعيفة من بلد مولانا العلاّمة الرافعيّ صاحب التقريرات النفيسة على ردّ المحتار (حاشية إبن عابدين) الذي كان شيخ رواق السادة الحنفيّة في الأزهر الشريف في وقته ثُمَّ أجمعُوا على انتخابِهِ مُفتِياً لِمِصر الحبيبة إِثرَ وفاة محمّد عبدُه ، وَكانَ العلاّمة الرافعيّ رحمه الله تعالى متيناً في الدين صلباً في الحق لا يخافُ لومةَ لائم ، و كان عازِماً على تصليح كلّ التخريبات التي خَلَّفَها أُولئك الأقزام ... ، و كان المرحوم جَدّي من أعزّ أصحابه و أخواه من مُلازميه في الأزهر الشريف لسنواتٍ ... ، و انظروا حبّ الأزهر و َرونَقَهُ في القلوب و هيبتَهُ في النُفُوس في بلاد اهل الإسلام وَ منها الهند و الشام .. إذ حدث أن طال غياب الشيخ رحمه الله في الأزهر الشريف عن طرابلس الشام لِسـنين فلمّا عاد إليها زائراً خرج أكابر البلدة وعوامّها لاستقباله رحمه الله تعالى في موكب عظيم و حفلٍ رائع لم يُرَ مثله إلاّ يوم استقبال الأثر النبويّ الشريف لدي وصول الشعرات الكريمة هَدِيَّةً من المرحوم السلطان عبد الحميد الثاني لأهل طرابلس على متن السفينة السلطانيّة أواخر أيّام العثمانيّين ... و ذكر لنا أن المدارس اعطت إجازة (عطلة) لعدّة أيّام و أغلقَ الناسُ متاجرهم و دكاكينهم ابتهاجاً بقدوم مولانا المُحقّق الرافعيّ من الأزهر الشريف و زُيّنت البلد من أمام الجامع المنصوريّ الكبير في وسط البلد إلى الميناء على البحر وَ أُقيمت الموائد و الضيافات و توزيع الحلوى و نثر الأموال على الناس و مِمّا أنشـده صديق الشيخ الأديب المرحوم الأستاذ محمود نَشّابة يومها في حفل الإستقبال لدى وصول حضرة الشيخ رحمه الله قصيدَة رائعة أتَذكَّرُ منها هذه الأبيات:

    إنَّ اجتماعَ الشَمْلِ بَعدَ شَتاتِهِ......... يُحيِيْ قَتيلَ الشَوقِ بعدَ مَماتِهِ
    فَسَرَتْ نُسَيْماتُ اللِقا سَحَراً على ......... غُصنِ الفُؤادِ فَحَرَّكَتْ سَكَناتِهِ
    أَنْعِمْ بِهِ يَوْماً جَليلاً قَد قَضى ......... يَعقُوبُ أَشْواقي بِهِ حاجاتِهِ
    في خَدِّ قُطرِالشامِ أَصبَحَ شامَةً ......... زانَ الزَمانُ بِحُسْنِها وَجَناتِهِ
    فَجمالُ هذا العصرِ بَعضُ جمالِهِ ......... وَمَحاسِنُ الأيّامِ مِنْ حسناتِهِ

    وحُدِّثْنا عن بعض الفُضَلاء مِمَّن ذهب مع أحباب التبليغ من طرابلس الشام إلى الهند أنَّ حضرات السادة المشايخ هناك من العلماء و الأولياء قاموا للوفد الطرابلسيّ عند وصوله احتراماً و قالوا أنتم من بلد العلاّمة الرافعيّ الشيخ في الأزهر الشريف ( أو كلاماً هذا معناه) ... رحمة الله عليه وَ أعاد أزهَرَنا المُفَدّى وَ أهلَهُ الكِرام إلى أحسَنِ حالٍ يُرام ... آمين بجاه سـيّد سادات الأنام عليه أفضلُ الصلاة و السلام ...
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    أوروبة
    المشاركات
    1,269
    لقطة تذكاريّة من صحن الأزهر الشـريف


    AL_Azhar 5.jpg
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    أوروبة
    المشاركات
    1,269
    وَهذه لقطة أُخرى لِمَنْ لم تتيسّـر له زيارة القاهرة بَعدُ :


    Al-Azhar 17 .JPG

    وَ لَقطة تاريخِيّة نادرة ، من القرن الماضي ، أيّام البرَكة وَ الحيويّة وَ النُور :

    الأزهر أيّام ال&#1.jpg

    وَ لقطة قديمة من كتاتيب تحفيظ القرآن الكريم في مكّة المُكَرّمة زادها اللهُ شرفاً و تكريماً :

    Quran Memorising School-Makkah 2.jpg
    ربِّ اغفِر وَ ارحَمْ وَ أنتَ خَيرُ الراحِمِين
    خادمة الطالبات
    ما حَوى العِلْمَ جَميعاً أَحَـدٌ *** لا وَ لَوْ مارَسَـهُ أَلْفَ سَـنَه

    إنَّما العِـلْمُ لَـبَحرٌ زاخِـرٌ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ أَحسَـنَه

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •