النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: بغداد قبل مائة عام-- د. أحمد ياسين الحسني

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المشاركات
    2,362

    بغداد قبل مائة عام-- د. أحمد ياسين الحسني

    هذا مقال وصلني من بعض الإخوة، ورأيت نشره لنفعه ولأهمية المعلومات الواردة فيه.


    مقال : بغداد قبل مئة عام
    ردا على مقال د. حامد العطية : دفاع أردوكان عن مخلفات الاحتلال العثماني الاستيطاني للعراق. على موقع شبكة أنصار الحسين – المشاركة في 7\2\2012م
    ملخص مقال العطية:
    1- العراق بلد شيعي، وما فيه من سنة هم بقايا العثمانيين الأتراك، وعشائرهم تدل على ذلك.
    2- دليل عثمانيتهم أن رئيس الوزراء عبد المحسن السعدون كتب وصيته بالتركية.
    3- دليل عثمانيتهم أن الملك فيصل الثاني أراد أن يتزوج من تركية.
    4- كُتابهم يمدحون الأتراك وبالأخص السفاح مراد الرابع، وينتقصون من الفرس.
    5- عرّض بكتاب البغداديون أخبارهم ومجالسهم، واتهمه بالطائفية لأنه ذكر عوائل بغداد السنية فقط وبنسبة قليلة ذكر العوائل الشيعية واليهود والنصارى.
    6- الاحتلال العثماني رسخ العوائل الطارئة المهجرة السنة وركزهم في إدارة البلاد.
    7- الإرهاب اليوم هو من بقايا الأتراك اجتمعوا لضرب السكان الأصليين الشيعة.

    الرد:
    يبدوا أنّ صاحب المقال كتب هذا الهراء والكذب الصراح إلى جمهوره الشيعي البسيط الذي لا يسأل وينخدع بلقب د. حامد، فهو دكتوررر يعني يفتهم.
    إنه يؤكد أن المعركة هي معركة بغداد ... ولنتذكر سوية بغداد قبل 100 سنة فقط.
    1- تمتد بغداد الرصافة من باب المعظم إلى باب الشرجي فقط، وهي محلات الميدان والشورجة والغزل والفضل وباب الشيخ إلى فضوة عرب وينقطع البناء لتبدأ البساتين من كلا الجانبين فمن أراد الوصول من باب المعظم إلى الأعظمية فهو يمر ببساتين غَناء كثيفة، وكذلك من باب الشرقي إلى الكرادة التي لم تكن إلا بساتين وقصور على الشط يملكها الأغنياء من أهل بغداد، وكان نقيب بغداد شريف السادة الكيلانية ووكيل أوقافهم شرقا وغربا، يملك قصرا هناك يصطاف فيه في فصل الصيف ويذهب إليه على حصانه، إن مساجد بغداد الرصافة تبدأ من جامع الأزبك وجامع الحيدرخانة وجامع السليمانية ومدرسته الشرعية، وجامع الآصفية والمدرسة الشرعية فيه وجامع الوفائية والمدرسة الشرعية فيه وجامع الوزير وجامع السيد سلطان علي(أخو السيد أحمد الرفاعي الشهير) وجامع مرجان والمدرسة الشرعية فيه وجامع النعماني وجامع سلمان النقيب في السنك وصولا إلى الحضرة الكيلانية والمدرسة الشرعية فيه، ثم مساجد الفضل التي لاحصر لها، ويتوسط الرصافة جامع الخلفاء الشهير رمز بغداد وعزتها آنذاك، وكان البغداديون يدفنون موتاهم في مقبرة بين الحضرة الكيلانية والخلاني، وفي مقبرة الغزالي، ومقبرة الشيخ عمر السهروردي وفي الأعظمية، وكان في هذه المناطق الأعلام من العلماء وكانت مجالس العلماء دواوين يلتف حولها الطلاب والعوام، وكانت محلات بغداد القديمة ملتحمة مع علمائها وعوائلها الشريفة في تسير شؤونهم اليومية، ومن علماء تلك الفترة الإمام محمود شكري الألوسي الحفيد، ونعمان الآلوسي، والشيخ يوسف العطار والشيخ قاسم القيسي والشيخ سعيد النقشبندي، والشيخ عبد المحسن الطائي، والشيخ عبد الوهاب النائب، والشيخ غلام رسول الهندي، والشيخ نعمان الأعظمي العبيدي، والشيخ عبد الرزاق الأعظمي، والشيخ عبد الفتاح المدرس، والشيخ أمجد الزهاوي، والشيخ محمود الصواف، وأهم المدارس التي درسوا فيها هي: المدرسة القادرية، والمدرسة الآصفية، والمدرسة القبلانية، ومدرسة عاتكة خاتون، ومدرسة منورة خاتون، والمدرسة المرجانية، وغيرها، يقول صاحب كتاب(البغداديون أخبارهم ومجالسهم): " كانت بغداد تعج بالمحافل العلمية وبمدرسيها المعروفين بالباع الطويل وخاصة بالعلوم العقلية، وكانت حلقات العلم في جانبي الكرخ والرصافة عامرة، وكل حلقة تظم نخبة ممتازة من طلاب العلم الأذكياء"، ولا ننسى أنَّ بغداد القديمة كانت معروفة بعوائلها المؤثرة في حياتها الدينية والثقافية والسياسية، وكانت لهذه العوائل مجالس يومية يتناول الحديث فيها مختلف مناحي الحياة، ومن هذه البيوتات الشريفة: بيت النقيب الكيلاني، بيت السويدي، بيت الآلوسي، بيت الشاوي العبيدي، بيت الطبقجلي، بيت الحيدري، بيت الشواف، بيت الدفتدار، بيت المدرس، بيت العمري، بيت النائب العبيدي، وغيرهم كثير،

    2- تمتد بغداد – الكرخ من ساحة الطلائع والرحمانية والتكارته والدوريين وسوق حماده إلى مبنى الأذاعة والتلفزيون اليوم، وفيها جامع الشيخ صندل ومدرسته الشرعية فيه، وجامع الشيخ معروف ومدرسته الشرعية فيه، وجامع قمرية والمدرسة الشرعية فيه، وجامع حبيب العجمي والمدرسة الشرعية فيه، وغيرها. وتعتبر الكاظمية خارج بغداد تبعد 5 كم عنها وكان الناس يتجشمون عناء الذهاب إليها، حتى التفتت الدولة العثمانية لذلك وأبرمت عقدا مع شركة ألمانية فأنشأت سكة حديد مع عرباتها في نهاية القرن التاسع عشر، وكان أهل الكرخ يدفنون موتاهم في مقبرة الشيخ معروف ومقبرة سري السقطي وقليل من يدفن في الكاظمية في مقبرة قريش لبعدها عن العمران آنذاك. حسب الإحصائيات كان عددُ سكان العراق سنة 1905م تقريباً 2,500,000 نسمة فقط، وضُبطَ بتعداد سنة 1957م الشهير ب 6,528,000 نسمة، وكان سكانَ الحضرِ(المدينة) فيه يُشكلون نسبة 24% فقط، وكان أهل الريف يشكلون 59%، والبدو 17%. أما بغداد فالمركز كان 747062 ومع الأطراف 1306604 ، ويقدر عدد الشيعة في المركز والأطراف ب90000 سكنوا الكاظم والتمايمة قرب المشاهده وبنو عامر متفرقين وبنو لام نزحوا من الكوت والعمارة للعمل وكسب الرزق في بغداد، إذن نسبة الشيعة في بغداد في تعداد 57 الشهير هو أقل من 7% فقط. عموما كان المجتمع العراقي مجتمع ريفي تسوده العادات العشائرية المختلفة، ولاسيما أنَّ نسبةَ الريف زادتْ على حسابِ نسبةِ البدو التي كانت تشكل 35% في منتصف القرن التاسع عشر.

    3- هذه بغداد في بداية القرن العشرين وهي خالصة سنية بمساجدها وجوامعها ومدارسها الشرعية. ثم توسعت وامتد العمران وتواصل إلى الأعظمية والكاظمية والكرادة في بداية القرن العشرين، ولحد منتصفه لم يصل العمران إلى قناة الجيش نهائيا(لم تكن حفرت بعد) بل لم يعبر الخط السريع الحالي المسمى بمحمد القاسم، ومن سكن بعده في صرايف فهو خارج بغداد. والذي يمر على الخط السريع يرى مقابل مقبرة الشيخ عمر السهروردي من الجهة الثاني بوابة بغداد القديمة وبقية سورها التاريخي. ويصف السيد عبد الرزاق الحسني بغداد في سنة 1958م في كتابه بغداد قديما وحيثا، فيقول: " توسعت بغداد اليوم عما كانت قبل ثلث قرن، وانحصرت بين الصليخ والأعظمية شمالا إلى جسر ديالى القائم على طريق الكوت جنوبا، ومن مرقد الشيخ عمر السهروردي شرقا إلى نهر الخر في الكرخ غربا، وفيها أربعة جسور الصرافية الحديدي مع القطار، وجسر الشورجة وجسر يربط الأعظمية بالكاظمية وجسر بالكرادة، والرصافة فيها أربعة شوارع رئيسية وهي شارع النهر أقدمها وشارع الرشيد والملك غازي والرابع مازال العمل فيه من1955م، والكرخ فيها شارعان رئيسان شارع الملك فيصل وشارع الأمير عبد الإله ".

    4- في زمن الزعيم عبد الكريم قاسم حفرت قناة الجيش لاستصلاح الأراضي المحيطة بها؛ لأنها كانت تزرع بالشلب، وتسمى البزايز، ثم اقتطع أرضا بعيدةً عنها وجعلها سكنية للشروك من أهل الجميس، ومن على شاكلتهم من اللفو، وسماها منطقة الثورة، وبمرور الوقت نزح إليها الشيعة من جنوب العراق ليستقروا قرب العاصمة، ثم سميت مدينة صدام ثم سميت بعد الاحتلال مدينة الصدر المنورة ولا أدري أي نور يقصدون.

    5- في سبعينات القرن العشرين وزمن حزب البعث وزعت هذه الأراضي على الموظفين في الوزارات فظهرت مناطق على اسم الوزارات، مثل الصناعة والشرطة والإعلام والإسكان والمهندسين والأطباء والقضاة والسكك والصحة والتربية والبنوك وغيرها، وكذلك في الكرخ ظهرت مناطق العامرية والسيدية وغيرها.

    6- العشائر العراقية السنية معروفة بنسبها العربي الأصيل، ومنها عشائر شمر في جزيرة الموصل وعشائر لواء الدليم في محافظة الأنبار وعشائر قبيلة العبيد في كركوك وغيرها، وعشائر قبيلة العزة في ديالى وعشيرة الندى في مندلي وعشائر قبيلة الجبور في صلاح الدين وغيرها، وعشائر قبيلة القيسية وعشائر السوامرة والغرير وعشائر السادة النعيم والآلوس والمشاهدة والمراسمة والكلام يطول... فهل يا دكتوررر هؤلاء أتراك!! هل يصح لنا أن نتهم عشائرنا الجنوبية الأصيلة مثل ربيعة وكعب وتميم وشيبان وأسد وغيرهم ونقول عنهم وهابية لأن جذورهم موجودة في السعودية ومنها نزحوا نحو أرض السواد، طبعا لا فهذا لا يقوله عاقل، يا دكتورررر.

    7- أما ما ذكرت من مدح الأتراك وذم الفرس فالحمد لله أنت تسميهم فرس، والمنصفون منكم يقولون إن ما فعله الصفويون في بغداد وفي السنة شبيه بأفعال هولاكو وتيمورلانك، قتلوا وشردوا وحولوا مساجد السنة إلى مزابل ومرابط للخيل، والعثمانيون السُنة لم يفعلوا هذا بمشهد واحد للشيعة بل رمموها وجزلوها بالعطايا والهدايا، وما ذكرت على السفاح مراد الرابع فحق فقد تقرب إلى الله تعالى بقتل الفرس الذين أهانوا أهل السُنة وجوامعهم ومشاهدهم فرحمه الله تعالى.

    8- ظهرت هذه الأيام في سنة 2012م عصابة في بغداد باسم (عصابة مراد علندار) ترهب أهل بغداد، معروفة أسباب التسمية وأي ملشيات تقودها، نكاية بالتدخل التركي في العراق. سبحان الله حتى اسم العصابات صارت طائفية، ويقولون ماكو طائفية.

    وللكلام صلة....

    د. أحمد ياسين الحسني
    بغداد- 2012م

    وليس لنا إلى غير الله تعالى حاجة ولا مذهب

  2. #2
    تاريخيا كانت بغداد وما حولها في معظمها سنية حنبلية -وقد ذكر ذلك الرحالة ابن جبير--الى ما قبل الدولة العثمانية وكان الشيعة يتركزون في الكرخ فقط والموصل شافعية الى اليوم ولا تزال اوقاف الزنكيين على المدارس الى اليوم كما سمعت من شيخنا الدكتور اكرم عبدالوهاب الموصلي
    وفي القرن العشرين تولى جزب البعث مهمة مسح الهوية السنية ذات الصبعة الصوفية الاشعرية واهمال الاسر العلمية والمدارس التي تخمي هذا التوجه وعمل حزب البعث -كما في سوريا- على فك الصلة بين مرجعيات اهل السنة والمجتمع...ليسهل التحكم فيه بحسب اهوائهم
    فوجد الوهابية وبمساعدة الساسة ظروفا مناسبة لنشر فكرهم والذي استغربه هو محبة العلمانية لفكرهم لأنه يضرب مرجعيات اهل السنة
    ثم جاء الرافضة على ظهور الدبابات الصليبية التي انطلقت م اراضي الوهابية وباتفاق مع الصفوية ليخطفوا المجتمع ولينشروا مدارسهم لأنهم كفكر أقوى من فكر الوهابية الاجوف
    *وديانتنا التي بها ندين التمسك بكتاب الله وسنة نبيه وما روي عن الصحابة والتابعين وأئمة الحديث ونحن بذلك معتصمون وبما كان عليه الإمام أحمد بن حنبل نضر الله وجهه ورفع درجته وأجزل مثوبته قائلون ..لأنه الإمام الفاضل والرئيس الكامل..فرحمة الله عليه من إمام مقدم وكبير مفهم وعلى جميع أئمة المسلمين* الإمام الأشعري رحمه الله.

  3. #3
    أعتقد ان البحث لا بد ان يبحث في الحركة العلمية ببغداد قبل القرن العشرين وقبل الدولة العثمانية لأن هذا موضع النزاع
    ثم لا بد من ذكر ان ايران كانت في معظمها قبل اقل من 500 سنة سنية ووتم تحويلهم بالاجبار والاكراه والقتل
    *وديانتنا التي بها ندين التمسك بكتاب الله وسنة نبيه وما روي عن الصحابة والتابعين وأئمة الحديث ونحن بذلك معتصمون وبما كان عليه الإمام أحمد بن حنبل نضر الله وجهه ورفع درجته وأجزل مثوبته قائلون ..لأنه الإمام الفاضل والرئيس الكامل..فرحمة الله عليه من إمام مقدم وكبير مفهم وعلى جميع أئمة المسلمين* الإمام الأشعري رحمه الله.

  4. #4
    اذا ظن بعض الطلبة الصغار ان هذا فيه افتراء كبير على الوهابية فأذكره بأن الوهابية في بداية القرن العشرين منذ قيام دولة ال سعود الثالثة كانوا يرون العراق من الغنائم التي يجب أخذها ، وحدث بسبب ذلك انشقاق بين عبدالعزيز ورفقاء السلاح الذين تسموا بالإخوان -الذين أصروا على احتلال العراق- فقام بمحاربتهم وقتلهم. بمساعدة الانكليز فيما عرف بمعركة السبلة
    معركة السبلة هي معركة حدثت في 30 مارس 1929 بين مملكة الحجاز ونجد وملحقاتهما بقيادة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وبين قوات الإخوان-غير اخوان حسن البنا- بقيادة فيصل بن سلطان الدويش وسلطان بن بجاد في روضة السبلة ما بين الأرطاوية والزلفي انتهت بانتصار قوات عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، وتعتبر آخر المعارك الرئيسية التي خاضها عبد العزيز في سبيل تأسيس المملكة العربية السعودية.
    بعد انتهاء الحرب الحجازية وضم الحجاز إلى نجد أراد الإخوان إكمال الفتوحات في العراق فواصلوا غاراتهم على القبائل العراقية وكان الإخوان ينظرون إلى مايفعلونه في العراق على انه جهاد
    انظر الموسوعة الحرة
    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%...A8%D9%84%D8%A9

    أما خيانات الرافضة فلا تخفى على أحد
    *وديانتنا التي بها ندين التمسك بكتاب الله وسنة نبيه وما روي عن الصحابة والتابعين وأئمة الحديث ونحن بذلك معتصمون وبما كان عليه الإمام أحمد بن حنبل نضر الله وجهه ورفع درجته وأجزل مثوبته قائلون ..لأنه الإمام الفاضل والرئيس الكامل..فرحمة الله عليه من إمام مقدم وكبير مفهم وعلى جميع أئمة المسلمين* الإمام الأشعري رحمه الله.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    عمان- الأردن
    المشاركات
    3,676
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أريد أن أعلِّق على هذا: "دليل عثمانيتهم أن رئيس الوزراء عبد المحسن السعدون كتب وصيته بالتركية".

    فأقول: آل السعدون قبيلة كبيرة أشراف حسنيُّون أصلهم من المدينة المنوَّرة على ساكنها أفضل الصلاة والتسليم، وكانت لهم الإمارة في جنوب العراق إلى أن قرب موعد انتهاء الدولة العثمانيَّة، والرواية تقول بأن قد أرسلت بريطانيا رسولاً إلى الأمير من آل السعدون بأن قد أوليناك ما أنت فيه من البلاد في العراق كما أولينا آل سعود وآل الصباح، ودولة العثمانيين ستنتهي لا محالة.

    فأجاب الأمير بأن تنتهي إمارتنا مع العثمانيين خير من أن نبقى موجودة تحت ولاية البريطانيين.

    وحصلت معركتان بين آل السعدون والبريطانيين فازوا في واحدة وكُسروا الثانية.

    والذي فعل أمير آل السعدون إنَّما هو من الولاء لخليفة المسلمين، وهو ما كان واجباً على كلِّ مسلم، والولاء للعثمانيين ليس إلا لهذا السبب.

    ولعلَّ نم هو أخبر يصحِّح ما نقلتُ.

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  6. #6
    السلام عليكم ....
    كتب عن إمارة المنتفك دكتور من بيت السعدون وفصّل من تاريخهم من 1500م إلى الحرب العالمية الأولى، وهي إمارة كبيرة شملت جنوب العراق والكويت إلى البحرين وقطر والإحساء والأحواز ـ وكانت الإمارة سُنية خالصة وتقود عشائر مختلفة.... هنا أضيف ملاحظة مهمة وهي تحول العشائر العربية الأصيلة في تلك الفترة إلى التشيع الرافضي... ثم إن النزاع الطويل بين المنتفك والعثمانيين ولد كره وبغض وقتال مرير وطويل، عموما .. هم جميعا في الدائرة الإسلامية وعندما يدخل طرف كافر بينهم فمن الطبيعي أن يكون المسلم أقرب إليه، وهذا لا يعني عدم وجود خلافات بينهم.

  7. #7
    مقال: تشيع القبائل العربية السُنية في جنوب العراق. أحمد الحسني ـ بيروت 2012م
    أشار السيد إبراهيم فصيح الحيدري في كتابه عنوان المجد الذي ألفه سنة 1865م : "ترفضت[تشيعت] بعض القبائل العربية في العراق، مثل قبيلة تميم قبل 60 سنة، والخزاعل قبل 150 سنة، وقبيلة زبيد قبل 60 سنة، وقبيلة كعب قبل 100 سنة، وقبيلة ربيعة قبل 70 سنة " أي بين (1700- 1800م) أي قرن الانقلاب هو القرن الثامن عشر .
    يقول العالم المؤرخ عثمان بن سند الوائلي البصري في كتابه مطالع السعود كتبه سنة 1821م : " كان شيوخ قبيلة زبيد من أهل السُنة ولكنهم الآن روافض، وذلك بسبب أنَّ الشيعة عندنا لهم :
    1- دعاة وخطباء: يدورون على قبائل العربان.
    2- يعظمونهم: أي [الدعاة يجلون شيوخ القبائل، وكذلك شيوخ القبائل يعظمونهم].
    3- يدسون عليهم دسائس الرفض: [مستغلين تعاطف العوام وحبهم لآل البيت].
    4- الأعراب عوام مغفلون لا يعرفون الدين ولا العقائد.
    ولو أنَّ الدولة العلية تنتبه لهذا الخطب الجسيم الذي عاقِبتهُ لا ترجع على الدين فقط بل أكثر ضرره على المُلك والسياسة، فإنَّ الدولة متى كانت مُتمذهبة بمذهب وخرج بعض رعاياها عن ذلك المذهب يُخشى أنهم يجرون عليها عراقيل وفتنا داخلية تعجز عن إطفائها... فكان ينبغي للدولة العلية أنْ تجعل جواسيس في البادية عند العربان؛ لمنع دسائس الروافض عنهم، أو ترسل علماء من أهل السُنة؛ لتعليم هؤلاء العوام حتى إذا تمسكوا بمذهب أهل السُنة والجماعة يصير نقلهم إلى مذهب آخر بطيئاً لا بسرعة كما هو مشاهد في هؤلاء العوام الخالي الذهن".
    لاحظ أخي الوعي السُني من قبل العلماء لما يدور، كلام في غاية الدقة .

  8. #8
    ترجمة للسيد إبراهيم فصيح الحيدري والمؤرخ عثمان بن سند الوائلي.
    . فصيح الدين إبراهيم بن صبغة الله الحيدري(1821- 1881م) بغدادي فصيح اللسان في الحديث والأدب، أصله كردي، من مؤلفاته: عنوان المجد في بيان أحوال بغداد والبصرة ونجد، إمداد القاصد في شرح المقاصد للنووي، أعلى رتبة في شرح النخبة –حديث، إمعان الطلاب في الإسطرلاب، أصول الخيل والإبل. انظر: الأعلام، الزركلي(1\ 44).
    . عثمان بن سند(1766- 1826م)ولد بنجد وسكن البصرة وتوفي ببغداد، مؤرخ وأديب من نوابغ المتأخرين، من مؤلفاته: الغرر في وجوه القرن الثالث عشر، نظم مغني اللبيب في 5000 ألاف بيت، نظم الورقات، سباكك العسجد، مطالع السعود بطيب أخبار الوالي داود، وغيرها في بقية الفنون.انظر:الأعلام، الزركلي (4\206).

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •