النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: بين الأشاعرة و السلفية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    12
    السؤال: بارك الله فيكم هذه رسالة من المستمع عبد الله الفؤاد من بيروت لبنان قال سمع إجابة عن سؤال في برنامجنا هذا حول أو السائل يسأل أين الله فأجيب بأنه في السماء واستشهد المجيب على ذلك بآيات من القرآن الكريم منها قوله تعالى (الرحمن على العرش استوى) ولكن يبدو أن هذا الأخ قد استشكل هذه الإجابة ولم تطابق مفهومه الذي كان يعتقده فأرسل يستفسر حول ذلك أليس توضحون له الحقيقة حول هذا الموضوع؟
    الجواب

    الشيخ: الحقيقة حول هذا الموضوع أنه يجب على المؤمن أن يعتقد أن الله تعالى في السماء كما ذكر الله ذلك عن نفسه في كتابه حيث قال سبحانه وتعالى (أمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصباً فستعلمون كيف نذير) وكما شهد بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أقر الجارية التي سألها أين الله قالت في السماء قال أعتقها فإنها مؤمنة وكما أشار إلي ذلك صلى الله عليه وسلم في أعظم مجمع من أمته يوم عرفة حين خطب الناس خطبته الشهيرة فقال ألا هل بلغت قالوا نعم قال اللهم اشهد وجعل يرفع أصبعه إلي السماء وينكثها إلي الناس فهذا دليل من القرآن ومن السنة على أن الله في السماء وكذلك دليل العقل أن الله في السماء فإن السماء علو والعلو صفة كمال والرب سبحانه وتعالى قد ثبت له صفة الكمال فكان العلو من كماله تبارك وتعالى فثبت له ذلك عقلاً كذلك في الفطرة فإن الناس مفطورون على أن الله تعالى في السماء ولهذا يجد الإنسان من قلبه ضرورة لطلب العلو حينما يسأل الله شيئاً حينما يقول يا رب لا يجده في قلبه التفات يميناً ولا يساراً ولا أسفل وإنما يتجه قلبه إلي العلو بمقتضى الفطرة التي سلمت من اجتيال الشياطين وما من أحد يصلي فيقول في سجوده سبحان ربي الأعلى إلا وهو يشعر بأن الله تعالى في السماء وقد أنعقد إجماع السلف على ذلك كما ذكر ذلك الأوزاعي وغيره وعلى هذا فيكون الكتاب والسنة والإجماع والعقل والفطرة كل هذه الأدلة قد تطابقت على أن الله تعالى في السماء وأنه جلا وعلا عالٍ بذاته كما أنه عالٍ بصفاته ولكن يجب أن يعلم أن كونه في السماء لا يعني أن السماء تظله وأنها محيطة به فإن الله تعالى أعظم من أن يظله شيء من خلقه وهو سبحانه وتعالى غني عما سواه وكل شي مفتقر إليه سبحانه وتعالى وهو الذي يمسك السماوات والأرض أن تزولا ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه فلا يمكن أن تظله السماء وعلى هذا فيزول المحظور الذي أظن أنه قد شبه على هذا السائل بأنه إذا قلنا بأن الله في السماء لزم أن تكون السماء مظلة له عز وجل وليس الأمر كذلك فإن قال قائل قوله في السماء قد يفهم أن السماء تحيط به لأن في الظرفيه والمظروف يكون الظرف محيطاً به فالجواب أن ذلك ليس بصحيح لأننا إذا جعلنا في للظرفية لأن السماء بمعنى العلو وأن السماء بمعنى العلو قد ورد في القرآن كما في قوله تعالى (أنزل من السماء ماء) والماء ينزل من السحاب والسحاب مسخر بين السماء والأرض فيكون معنى قوله أنزل من السماء أي أنزل من العلو ويكون معنى قوله (أمنتم من في السماء) أي من في العلو وهناك وجه آخر بأن نجعل في بمعنى على ونجعل السماء هي السماء السقف المحفوظ ويكون معنى من في السماء أي من على السماء وإذا كان عليها عالٍ عليها فلا يلزمها أن تكون محيطة به ولا يمكن أن تكون محيطة به وفي تأتي بمعنى على كما في قوله تعالى (رواسي في الأرض) أي على الأرض وكما في قوله تعالى عن فرعون (ولأصلبنكم في جذوع النخل) أي على جذوع النخل بكل هذا يزول الإشكال والوهم الذي قد يعتري من لم يتدبر دلالة الكتاب والسنة في هذه المسألة العظيمة ولا ريب أن من أنكر أن الله في السماء فهو مكذب بالقرآن والسنة وإجماع السلف فعليه أن يتوب إلى الله عز وجل وأن يتدبر دلالة الكتاب والسنة على وجه مجرد عن الهواء ومجرد عن التقليد حتى يتبين له الحق ويعرف أن الله عز وجل أعظم وأجل من أن يحيط به شي من مخلوقاته أما قوله تعالى (ثم استوى على العرش) فإن الاستواء بمعنى العلو كما في قوله تعالى (لتستووا على ظهوره ثم تذكروا نعمة ربكم) أي تعلو عليها وكما في قوله تعالى (فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك) أي علوت فالاستواء في اللغة العربية بمعنى العلو ولا يرد بمعنى الاستيلاء والملك أبداً ولو كان هذا صحيحاً لبينه الله عز وجل في القرآن ولو في موضع واحد والاستواء على العرش ذكر في القرآن في سبعة مواضع ما فيها موضع واحد عبر عنه بالاستيلاء أبداً ولو كان بمعنى الاستيلاء لعبر عنه في بعض المواضع حتى يحمل الباقي عليه وإن لم يكن بينت السنة وليست في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم حرف واحد يدل على أن الاستواء أي أن استواء الله على عرشه بمعنى استوائه عليه وليس في كلام السلف الصالح والأئمة على استواء الله على العرش بمعنى استيلائه عليه والمعروف عنهم أنه بمعنى العلو والاستقرار والارتفاع والصعود هكذا نقل عن السلف وعلى هذا فيكون المعنى الصحيح على قوله تعالى (الرحمن على العرش استوى) وما أشبهها من الآيات أي الرحمن على العرش علا علو خاصاً يليق بجلاله تبارك وتعالى ولا يستلزم ذلك أن يكون الله تعالى محتاجاً إلي العرش بل أنه لا يقتضي ذلك أبداً فإنه قد علم أن الله تعالى غنياً عما سواه وأن كل ما سواه محتاج إليه فنرجو من الأخ السامع للجواب الأول أن يرد إليه هذا الجواب حتى يتبين له الحق بأن يجرد نفسه قبل كل شي من التقليد حتى يكون قلبه سليماً على الفطرة التي فطر الله الناس عليها.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    4,019
    كلام ابن عثيمين الذي نقلته يا تيم كله دعاوى .. ويبدو أنك لم تقرأ ما كتب حول المسألة لدى أعلام الأمة .. ولم ترجع إلى أصل المسألة ..
    إلهنا واجبٌ لولاه ما انقطعت
    آحاد سلسلة حفَّــت بإمكـانِ



    كتاب أنصح بقراءته: سنن المهتدين في مقامات الدين للإمام المواق
    حمله من هنا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    عمان- الأردن
    المشاركات
    3,723
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    بعد إذن الإخوة...

    أخي خالد،

    قولك: (فهذه مسألة بديهية يا إخوتي الكرام إذ لا نعرف شيئا لا فوق ولا تحت ولا متصل بالعالم و لا منفصل عنه إلا العدم
    أليس كذلك؟)
    جوابه بأنَّ البديهي نقيضها!

    إذ إنَّا لا نحسّ إلا بالحواس الخمس...

    وهي لا تحس إلا الأجسام وما انتقل بينها...

    فعدم إحساسنا بما ليس بجسم ليس يعني عدم وجوده...

    فهذه هي البديهية...

    حررها تجدها سهلة ولكنَّ الصعوبة في توضيح الواضح...

    عدم إدراكنا للشيء لا يعني عدم وجوده

    فإن فهمتها عرفتَ جواز وجود موجود -أي موجود غير المحسوسات- لا داخل العالم ولا خارجه ولا متصل ولا منفصل...

    ثمَّ بعد هذا ثبت بالدليل أنَّ الله سبحانه وتعالى لو كان جسماً في مكان لكان محتاجاً إلى تقدير مكانه وحجمه وغير ذلك -سبحانه وتعالى عن ذلك علواً كبيراً-...

    وكلّ محتاج ليس بإله...

    إذن الله سبحانه وتعالى ليس بمحتاج...

    إذن هو سبحانه وتعالى ليس في مكان.

    والسلام عليكم...
    فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    406

    إضافة خفيفة

    أخي الحبيب خالد لا تنس ان الأشاعرة لما قالوا أن الله لا فوق له ولا تحت له فهم قد أقروا أنه لا تدرك ذاته وهنا يكمن في عدم مشابهته لخلقه على الإطلاق وهو امتحان الله للخلائق وهذا هو الإيمان بالغيب والتسليم الّذي يحبه الله ...

    وأخيرا هذا الكلام الّذي تزعمون أنه فلسفة هو كلام رسول الله في الحديث الصحيح لا كلام الأشاعرة ..

    ثم إن كل ما قلته من نصوص توهم أن الله في مكان فهي على غير ظاهرها ( كلام الألباني )

    وأخيرا كلنا ننظر للسماء ونذكر الله ونشير بأيدينا ونرفعها !!!!!!!!!!

    هل تعلم لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ليس لأن الله يجلس على العرش هناك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    بل لأن أمر الله ينزل من هناك ( الخير البركة القضاء القدر )

    وهذا تجده في أسباب نزول قوله تعالى ( تقلب وجهك في السماء ) والنص أن رسول الله كان ينظر إلى السماء ينتظر أمر الله .

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •